أمنية تحتفي بعيد الأم في قرى الأطفال SOS وتضاعف حملة التبرعات عبر برنامج الولاء umnicoin

SOS

عمّان *** آذار 2021 في إطار احتفالات عيد الأم، وضمن جهود الشركة المستمرة لدعم وتمكين مختلف فئات المجتمع، شاركت أمنية بثلاث فعاليات تحتفي بالأم في جمعية قرى الأطفال SOS في كل من عمان وإربد والعقبة، وأطلقت حملة تبرعات عبر برنامج الولاء umnicoin لدعم الجمعية.

 

وبهدف تشجيع المواطنين على تقديم التبرعات لدعم جهود قرى الأطفال، أعلنت أمنية أنها وخلال الفترة من 15- 31 آذار الجاري ستتبرع بـ 1 دينار أردني واحد مقابل كل دينار سيتم التبرّع به من خلال برنامج الولاء umnicoin.

 

وتأتي إقامة هذه الاحتفالات وإطلاق حملة التبرعات من شركة أمنية تقديراً منها لجهود الأمهات العاملات في قرى الأطفال، وعرفاناً منها بدورهن الحيوي والهام في تربية وتنشئة الأطفال الأيتام وفاقدي السند الأسري، إلى جانب تقديرها لدور الأم الأردنية على مختلف الأصعدة.

 

وأعرب الرئيس التنفيذي لشركة أمنية، زياد شطارة، عن اعتزازه بالجهود التي تقوم بها أمنية لدعم المؤسسات الوطنية، التي تقوم على دعم وتمكين الأم الأردنية والتي تحمل أهداف إنسانية واجتماعية، موضحاً أن إطلاق حملة التبرعات لدعم جمعية قرى الأطفال SOS ينبُع من إيمان الشركة وقناعتها بـ"أهمية تحقيق الاستقرار والاستدامة لهذه الجمعية، واليوم نحن نتيح الفرصة لجميع عملاء أمنية بالتبرع عبر برنامج الولاء umnicoin وسنقوم بدورنا بمضاعفة هذا التبرع".

 

وأكد شطارة، أن الاحتفال بعيد الأم يأتي ضمن الثقافة المؤسسية التي تعتمدها شركة أمنية وبرامج مسؤوليتها المجتمعية التي تركز على دعم وتمكين مختلف فئات المجتمع، وتقديراً وعرفاناً للأم الأردنية على جهودها المعطّاءة.

 

ومن جانبها، ثمّنت المديرة الوطنية للجمعية رنا الزعبي مبادرات شركة أمنية المستمرة لدعم الجمعية في تحقيق أهدافها، مشيرة إلى أن هذه المبادرات تعكس التزام الشركة الراسخ تجاه مختلف فئات المجتمع والقطاعات الوطنية لمساعدتها على أداء الأدوار المُناطة بها على أكمل وجه، وبما يُسهم بالتالي في تحقيق التنمية المستدامة والشاملة. كما أكدت على أهمية الدور التكاملي بين المؤسسات لدعم الأطفال الأيتام وفاقدي السند الأسري ليصبحوا أعضاء فاعلين في مجتمعاتهم.

 

وخلال الفعاليات الاحتفالية في قرى الأطفال SOS في كل من عمان وإربد والعقبة، تم توزيع الهدايا على الأمهات والخالات العاملات في الجمعية والحلوى على الأطفال والتي قامت أمنية بشرائها من مؤسسة الأميرة تغريد للتنمية والتدريب بهدف الإفادة المتبادلة لمؤسستين وطنيتين تُعنى بدعم المجتمع المحلّي، إذ تقدم مؤسسة الأميرة تغريد رعايتها اللاحقة للفتيات اليتيمات ما بعد سن الثامنة عشرة من أبناء المؤسسات الاجتماعية المختلفة ليتم دمجهم بالمجتمع المحليّ لبناء مستقبل كريم. 

 

 تجدر الإشارة إلى أن جمعية قرى الأطفال الأردنية SOS هي جمعية وطنية غير ربحية تأسست عام 1983، توفر رعاية متكاملة للأطفال والشباب تغطي الجوانب المختلفة من رعاية وأمن غذائي ومسكن وتعليم ورعاية صحية ونفسية وتمكين وأمن اقتصادي وحماية ودمج مجتمعي. وتعمل الجمعية ضمن المبادئ التوجيهية للرعاية البديلة للأطفال.